English
 

 

مشاركة المركز العربي للخلايا الجذعية في "المؤتمر الدولي الأردني السابع للحساسية والمناعة" المنظم من قبل جمعية أطباء الحساسية والمناعة في نقابة الأطباء

 



الجمعة 23-8-2019

شارك المركز العربي للخلايا الجذعية في "المؤتمر الدولي الأردني السابع للحساسية والمناعة" الذي افتتحه وزير الصحة الدكتور سعد جابر مندوباً عن سمو الأميرة منى الحسين الأربعاء 21-8 -2019 والمنظم من قبل جمعية أطباء الحساسية والمناعة الأردنية في نقابة الأطباء، بالتعاون مع الأكاديمية الأوروبية للحساسية والمناعة السريرية (EAACI) والكلية الأمريكية للحساسية والربو والمناعة (ACAAI) والمنظمة العالمية للحساسية (WAO) الجمعية الأوروبية للأمراض الرثوية عند الأطفال (PReS) وجمعية رعاية مرضى حساسية وتحسس القمح الخيرية، بمشاركة 48 باحثاً أردنياً وعربياً وأجنبياً.

وخلال الجلسة العلمية المخصصة لمناقشة الأمراض المناعية الجلدية Immunodermatology قدم رئيس المركز العربي للخلايا الجذعية الدكتور أديب الزعبي محاضرة بعنوان "التعديل المناعي بواسطة الخلايا الجذعية كمدخل جديد في علاج امراض الصدفية والسمكية Stem Cell-Mediated Immunomodulation as a New Approach for Treatment of Psoriasis and Ichthyosis" بيّن فيها كيفية التحوير المناعي باستخدام الخلايا الجذعية كنهج جديد لعلاج الامراض الجلدية مثل الصدفية والسمكية.

وأشار د. الزعبي أستاذ المناعة في كلية الطب في جامعة إلينوي - شيكاغو / الولايات المتحدة الأمريكية إلى أن العالم يشهد تطوراً كبيراً في استخدام الخلايا الجذعية في علاج الامراض المستعصية وهناك العديد من المراكز العالمية المرموقة التي بدأت مؤخراً العمل على منهج التحوير المناعي لإيقاف الهجوم المناعي على الأنسجة المتضررة في الجسم دون الإضرار بالأنسجة الطبيعية أو التدخل في الوظائف الأساسية لجهاز المناعة.

كما شارك د. الزعبي في رئاسة الجلسة العلمية الخاصة باستخدام الخلايا الجذعية علاج الامراض Stem Cells therapy and HSCT ، والتي شارك فيها متحدثين عدة من الولايات المتحدة الامريكية والأردن وليبيا، والتي تضمنت محاور حول استخدام الخلايا الجذعية في علاج السكري وآخر ما توصل اليه العلم الحديث في الجمع بين الخلايا الجذعية المستحثة وتقنيات تحرير الجينوم CRISPR-Cas9 للتطبيقات السريرية.

وتضمن المؤتمر الذي عقد خلال الفترة 21-23 من الشهر الجاري 13 جلسة علمية نوقش خلالها 57 بحثاً علمياً في تخصصات المناعة والحساسية بما فيها استخدامات الخلايا الجذعية في علاجها، وذلك بمشاركة باحثين أردنيين وعرب وأجانب من سبع دول (الولايات المتحدة الامريكية، رومانيا، تركيا، الامارات العربية المتحدة، المملكة العربية السعودية، لبنان، ليبيا).

وتناولت جلسات المؤتمر علم المناعة التشخيصي، والامراض المناعية وزراعة نخاع العظم، والامراض الروماتيزمية عند البالغين والاطفال، واستخدام العلاجات البيولوجية في الامراض المناعية والسرطان، والربو القصبي، وحساسية الطعام، وحساسية الانف والأذن والحنجرة، والمناعيات الجلدية، والحساسية بجميع أنواعها، وعلم المناعة والعدوى، وأحدث العلوم الطبية المخبرية في علم المناعة.

يشار إلى أن عدد المشاركين من داخل المملكة بلغ حوالي 400 مشارك يمثلون الخدمات الطبية الملكية ، وزارة الصحة، الجامعات الاردنية، مركز الحسين للسرطان، بالاضافة الى أطباء وباحثين من القطاع الخاص، إلى جانب أطباء الحساسية والمناعة، واخصائيي الأذن والحنجرة وأمراض الرئة وعلم المناعة السريري وطب الرعاية الأولية وطب الأطفال والأمراض الباطنية والأمراض الجلدية وأمراض الجهاز الهضمي وطب العيون والعلوم المخبرية واختصاصيو التغذية وفنيو مختبرات وتمريض وصيادلة بالاضافة إلى جمعيات أصدقاء ورعاية مرضى الحساسية.

من جانب آخر شارك المركز في المعرض الطبي الذي أقيم على هامش المؤتمر إلى جانب عدد من شركات الأدوية المحلية والأجنبية، حيث ضم جناح المركز المنشورات الصادرة عنه في مجالات مختلفة كالدراسات والبحوث، السكري، العقم، الشيخوخة، التغذية، ومختبرات الخلايا الحيوية الأردنية التابعة للمركز.